Your Cart

العِصمَة في منظور القرآن الكريم

On Sale
$7.50
$7.50
Added to cart
إن فكرة المخلوق المثالي، أو الإنسان الكامل.. فكرة خيالية تشبه فكرة (المدينة الفاضلة) التي تخيلها الفارابي أو (جمهورية) إفلاطون. وهي امتداد للعقائد الوثنية التي كان أصحابها يعتقدون في عظمائهم وملوكهم وأكاسرتهم أنهم آلهة أو مخلوقات يجري في عروقها (دم إلهي). لم ينزل بها وحي، ولم يشهد لها واقع، وليس لها من وجود إلا في أذهان الحالمين.
في هذا الكتاب عصف ونسف لهذه الفكرة أو العقيدة التي يؤمن بها الشيعة، لكن بنور (الحجة البالغة) وقوة (الضربة القاضية). وهي ميزة هذا الكتاب وغيره مما كتب على منهجية (الفكر الرابع) دون بقية الكتابات التي عالجت التشيع، على علو منزلة الكثير منها؛ ولم تكن هذه الميزة لشيء سوى أنها قبس مباشر من نور (المنهج القرآني) في إثبات الحق وإبطال الباطل، وقيمته التي لا تعلو عليها قيمة؛ لأنها كلمة الله جل جلاله (وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) (التوبة:40).
You will get a PDF (1MB) file
No products found